وزير الاقتصاد ورئيس الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي يتباحثان فرص تعزيز الاستثمار والشراكة


مثل دعم صغار الفلاحين وتوفير الظروف الملائمة لإنجاح مشاريعهم وضمان استدامتها لتتمكن من الاندماج في المنظومة الاقتصادية الوطنية، أبرز محاور اللقاء الذي جمع اليوم الاثنين، وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيّد برئيس الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي محمد بن عبيد المزروعي، الذي يزور تونس حاليا.


وأعرب الوزير، خلال اللقاء الذي حضره عدد من إطارات الهيئة والرئيس المدير العام للبنك الوطني الفلاحي واطارات من وزارتي الفلاحة والاقتصاد والتخطيط، عن الاهتمام ببرامج الهيئة الخاصة بتوفير الدعم لصغار الفلاحين وآلياته، لاسيما منها الآليات الفنية والتكوينية والمرافقة والدعم اللوجيستي.

وأكد في هذا السياق، وفق بلاغ صادر عن الوزارة، ضرورة إيجاد صيغ تكاملية مع مؤسسات التمويل وخاصة منها البنك الوطني الفلاحي والهياكل المعنية بالاستثمار لمزيد تسهيل النفاذ إلى التمويل
كما تم التطرق خلال اللقاء إلى سير نشاط عدد من المشاريع الفلاحية التي تساهم الهيئة في استثماراتها في بعض المجالات الحيوية على غرار انتاج الحليب وتحسين وإنتاج البذور وتربية الأسماك وغيرها.

من جانبه، أعرب محمد بن عبيد المزروعي، عن حرص مؤسسته لمزيد تطوير التعاون والشراكة مع تونس، مؤكدا الاستعداد للمساهمة في مشاريع جديدة لاسيما منها المشاريع الكبرى ذات الطابع التكاملي والمندمج باعتبار ما تتيحه من فرص لدفع النشاط الاقتصادي ودعم التصدير وخلق فرص جديدة للتشغيل، فضلا عن المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي للبلاد.

وأشار في السياق ذاته، إلى استعداد الهيئة لدراسة كافة السبل والآليات العملية لدعم صغار الفلاحين بما يمكنهم من النجاح في مشاريعهم والعمل على مزيد تطويرها وتوسيعها
واتفق الطرفان بالمناسبة، على تشكيل فريق عمل مشترك يضم مختلف الأطراف المعنية لتعميق التشاور وتقديم مقترحات عملية في هذا الاتجاه، تؤسس لشراكة بناءة تفتح آفاقا جديدة أمام صغار الباعثين وأصحاب المبادرات في المجال الفلاحي.