سيادتنا ليست قابلة للمساومة.. وتونس ليست ضيعة ولا بُستان (فيديو)


قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد، خلال لقائه وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، اليوم الاثنين، “إنّ سيادة تونس ليست قابلة للمساومة” مؤكّدًا أنّه “لا مجال للتّدخّل في شأننا الداخلي”.


وأشار سعيّد إلى أنّ “تونس لديها من القوانين الانتخابية والنّصوص التي يمكن أن تستلهم منها الدول الأخرى” في إشارة إلى لجنة البندقية التي عرضت على تونس المساعدة في الاستفتاء، لافتًا إلى أنّ “هذا التّصرّف يُعتبر تدخّل سافر وغير مقبول.. وتونس ليست ضيعة ولا بستان”.

وأضاف رئيس الدولة:” لسنا بحاجة لا لمصاحبتهم ولا لمساعدتهم.. ماذا يعني أن تتحدثوا عن إعادة هيئة الانتخابات وأن يتم الاستفتاء في الموعد وبالطريقة التي تُحددونها؟”.

ويُذكر أنّ لجنة البندقية كانت تحفّظت في وقت سابق، عن مدى توافق المراسيم الرئاسية والقوانين الصادرة عن رئيس الجمهورية قيس سعيد اعتبارًا من 26 جويلية 2021 مع المعايير الدولية ومع الدستور التونسي (في ظل غياب محكمة دستورية). معبّرة عن رأيها القاضي بوجوب إلغاء المرسوم رقم 22 لسنة 2022. كما تقدمت لجنة البندقية بجملة من المقترحات، في صورة عدم قبول الرئيس قيس سعيد بتأجيل مسار الإصلاح الدستوري.