‫طالب سعيّد بوقف عضوية تونس فيها وطرد مبعوثيها.. ماهي لجنة البندقية؟


طالب رئيس الجمهورية قيس سعيّد، بوقف عضوية تونس في “لجنة البندقية” وطرد مبعوثيها بعد تقرير لها ينتقد الاستفتاء على الدستور الجديد.


 ودعت اللجنة الأوروبية للديمقراطية عن طريق القانون “لجنة البندقية”، في تقرير لها، إلى “إلغاء مرسوم تعديل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات”، وإلى ضرورة إجراء انتخابات تشريعية في أقرب وقت قبل تنظيم الاستفتاء على الدستور مع استمرار هيئة الانتخابات بتركيبتها القديمة بالإشراف على الاستفتاء”.

ماهي لجنة البندقية؟

اللجنة الأوروبية للديمقراطية عن طريق القانون يطلق عليها اسم لجنة البندقية لأنها المدينة التي تعقد بها اجتماعاتها شمالي إيطاليا، وهي جهاز استشاري لمجلس أوروبا حول القضايا الدستورية”.
تأسست عام 1990 بعد سقوط جدار برلين بهدف تبني الدساتير المطابقة لمعايير التراث الدستوري الأوروبي، وتضم 61 دولة عضو مقسمين إلى 46 دولة عضو في مجلس أوروبا و15 دولة أخرى (الجزائر والبرازيل وكندا وتشيلي وكوستاريكا وكيان الحتلال الإسرائيلي وكازاخستان وكوريا وكوسوفو وقيرغيزستان والمغرب والمكسيك وبيرو وتونس والولايات المتحدة)، وهناك دول بصفة مراقب وهي الأرجنتين واليابان والفاتيكان وأوروغواي، بينما تتمتع جنوب إفريقيا وفلسطين بوضع تعاون خاص، كما تتعاون المفوضية بشكل وثيق مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة الدول الأميركية (OAS) وترأسها منذ ديسمبر الماضي كلير بازي مالاوري.

يقع مقر أمانتها الدائمة في مدينة ستراسبورغ بفرنسا في مقر مجلس أوروبا، وتنعقد جلساتها العامة في البندقية 4 مرات في السنة (مارس وجوان وأكتوبر وديسمبر)، وتتألف من خبراء في مجال القانون الدستوري والقانون الدولي العام وأعضاء برلمانات محلية، ويُعيّن أعضاؤها لـ 4 سنوات من قبل الدول المشاركة، ومن بين أنشطتها “المساعدة الدستورية والانتخابات والاستفتاءات وإعداد دراسات وتقارير حول العمليات الانتخابية وسياسات بعض الدول، ويعتبر رأيها استشاريا وغير ملزم للدول”.

محسن حسن : تصريحات سعيد بشأن لجنة البندقية كانت “رصاصة الرحمة” للمفاوضات مع صندوق النقد

وتعليقا على تصريحات سعيّد، أكدّ الخبير الاقتصادي محسن حسن في تصريح للجوهرة أف أم، أنه ليس هناك مفاوضات جدّية لتونس مع صندوق النقد الدولي وفقا لتصريحات مسؤولي صندوق النقد الدولي.

وأوضح الخبير الإقتصادي أن صندوق النقد الدولي ليس بنكا خاص بل تحكمه لوبيات ضغط و مجموعة من الدول التي كان لها موقف سياسي خطير مما يحدث في تونس حسب قوله.

و اعتبر محسن حسن أن تصريحات رئيس الجمهورية بشأن لجنة البندقية ودعوة ممثلها لمغادرة تونس مساء أمس بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقت على الاتفاق مع صندوق النقد الدولي مضيفا قوله “بهذا التوجه السياسي لن يكون هناك اتفاق مع الصندوق”.

يذكر أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، استقبل يوم الجمعة 1 أفريل 2022 بقصر قرطاج، رئيسة لجنة البندقية كلير بازي مالوري، وتناول اللقاء حسب بلاغ مقتضب صدر عن رئاسة الجمهورية، أوجه التعاون بين تونس واللجنة الأوروبية للديمقراطية من خلال القانون.