‫تأسيس التحالف التونسي ضدّ التدخين


تأسّس، اليوم الثلاثاء بمقر منظمة الصحة العالمية مكتب تونس، التحالف التونسي ضدّ التدخين وهو أول تحالف مدني لمكافحة التدخين يضم تسع جمعيات تونسية. ويأتي تأسيس التحالف تزامنا مع احتفال تونس كسائر بلدان العالم باليوم العالمي للإمتناع عن التدخين الموافق ليوم 31 ماي من كل سنة.



ويعمل التحالف، وفق بلاغ للمنظمة، على الإسهام في إرساء السياسات ضد التدخين و التوعية بأخطاره. وهو يهدف الى المشاركة في تنفيذ المبادئ التوجيهية لاتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ وإعداد البرامج التوعوية للوقاية من التدخين والحث على الإقلاع عنه.كما يعمل على تعزيز الالتزام بمكافحة التدخين و الحد من أخطاره على أعلى المستويات الحكومية والمساهمة في إعداد الدراسات الوقائية وتعزيز البحوث حول الأثر الصحي الاجتماعي والاقتصادي للتدخين في تونس و تطوير الإطار القانوني لمكافحة التدخين و تفعيله .

و يتألف التحالف من تسع جمعيات تونسية وهي الجمعية التونسية لجراحة الأورام و الجمعية التونسية للوبائيات و الطب الوقائي والجمعية التونسية للسكري والتغذية و الجمعية التونسية للإمراض الصدرية و الحساسية والجمعية التونسية لأمراض القلب و الشرايين و جراحة القلب وجمعية تونس للسلامة المرورية والجمعية التونسية للدفاع على حقوق الطفل و الجمعية التونسية لطلبة الطب وجمعية أطباء الأمراض الصدرية وحساسية الجهاز التنفسي بالوسط و الجنوب التونسي.وآلت رئاسة هذا التحالف إلى أخصائي جراحة الأورام بمستشفى صالح عزيز، حاتم بوزيان.

وتشير الإحصائيات الرسمية التي تصدرها منظمة الصحة العالمية الى وفاة أكثر من 8 ملايين شخص سنويا بسبب التدخين منهم 1ر2 مليون بسب التدخين السلبي .ويمثل التدخين آفة كبيرة بتونس ،إذ أن نصف الرجال مدخنون وتبلغ نسبة المدخنين بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاما حوالي 2ر14بالمائة للفتيان و4ر1بالمائة للفتيات، ويمثل سن الحادية عشرة هو سن ابتداء التدخين.

وتجدر الإشارة إلى أن 13200 تونسي يموتون سنويا بسبب الأمراض المرتبطة بالتدخين والتي تمثل 20 بالمائة من مجموع الوفيات.