‫وزارة الصحة تقدّم جملة من التوصيات للحجيج


قدّمت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، في ورقة إعلامية، جملة من النصائح والتوصيات لفائدة حجيج 2022، أثناء استعدادهم لموسم الحج والسفر ولدى أدائهم للشعائر الدينية ولدى عودتهم إلى تونس بعد استيفاء مناسكهم.


وحثّت في هذا السياق باتباع الاحتياطات الخاصة بالوقاية من الكوفيد-19 قبل السفر، المتعلقة بالمداومة على غسل اليدين بالماء والصابون أو استعمال المحلول الكحولي ومواصلة ارتداء الكمامة والحرص على التباعد الجسدي واستعمال أدوات الصلاة الشخصية، داعية إلى زيارة الطبيب والكشف السّريع عبر إجراء التحاليل السريعة أو التحليل المخبري “بي سي ار”، في حال ظهور أعراض كورونا من زكام أو عطاس أو ارتفاع في درجة الحرارة.

كما نصحت بالانفراد بالمنزل خلال 15 يوما قبل موعد السفر واجتناب الزوار والعناق وتبادل القبل لتجنب امكانية العدوى، مؤكدة على القيام بتحليل “بي سي ار” 72 ساعة قبل موعد السفر، وذلك بالتنسيق مع السلطات الصحية.

ويتوجّب على الحاج زيارة طبيبه المباشر وتعديل حالته الصحية إن كان يشكو من مرض مزمن، قبل موعد السفر، وإجراء التلاقيح الخاصة بالحج في مواعيدها لاكتساب المناعة اللازمة فضلا عن المحافظة على “دفتر صحة الحاج” والاطلاع على ما يتضمنه من نصائح والاستظهار به عند كل مراجعة طبية لعيادة البعثة الصحية للحج.

وأوصت الوزارة بتناول أغذية صحية سليمة ومتكاملة مع أخذ القسط الكافي من الراحة والنوم، مؤكدة على ضرورة اقتناء جميع مستلزمات النظافة الشخصية وممارسة نشاط بدني خفيف حسب الحالة الصحية من أجل المحافظة على اللياقة البدنية.

وأثناء السفر، دعت الوزارة الحجيج إلى مواصلة اللالتزام بالاحتياطات الوقائية والإعلام الفوري عن أعراض الكوفيد إن وجدت ومواصلة اللالتزام بالاحتياطات الوقائية وتهوئة الغرفة بصفة متواصلة مع الحرص على تعقيم المساحات المسطحة والأماكن المستعملة واجتناب الأماكن المكتظة والإعلام الفوري عن أعراضه إن وجدت.

كما نصحت باتباع ممارسات صحية في المسكن والمأكل والمشرب والعناية بالنظافة الشخصية وتجنب الإرهاق في أشياء جانبية كالتسوق وغيره وشرب كميات كافية من الماء وارتداء مظلة واقية فضلا عن الابتعاد قدر الإمكان على التعرّض المباشر إلى أشعّة الشّمس والحرارة وكذلك للمكيفات مع الحرص على أن تكون تغذية الحاج متوازنة وسليمة.

ويتعيّن اصطحاب الأدوية الخاصة، بالنسبة لمرضى السكّري، المدعوين إلى الحرص على قيس نسبة السكر في الدم بانتظام وحمل كمية من السكر في مختلف مراحل التنقل وأداء الشعائر، وكذلك بالنسبة للمصابين بأمراض مزمنة الذين حثتهم الوزارة على عدم التردد في طلب الإحاطة والارشاد الطبي من البعثة الصحية في حال ظهور أعراض أو مضاعفات مقلقة.

وأوصت الوزارة بتجنب الإكثار من استعمال الدواء بدون موجب ومن غير استشارة الطبيب والالتزام بالنصائح المقدمة من البعثة الصحية باستعمال الأدوية المسلّمة حسب الكميات والمواعيد المحددة.

وأكدت على ضرورة مواصلة الاحتياطات الوقائية والقيام بالحجر الذاتي بالمنزل ل7 أيام مع الحرص على احترام التباعد واجتناب العناق وتبادل القبل، تفاديا للعدوى، عند العودة إلى تونس بعد الانتهاء من أداء مناسك الحج الالتزام.