جمعيّة القضاة التونسيين.. دعوة وكلاء الجمهورية الى عدم الالتزام بتعليمات وزيرة العدل


أصدرت جمعيّة القضاة التونسيين بيانا اثر اجتماع طارئ عقدته اليوم استنكرت فيه بشدّة اجراءات رئيس الجمهورية التي اتخذها ضد القضاة واعلنت من خلاله عن جملة من القرارات بينها دعوة وكلاء الجمهورية الى عدم الامتثال لتعليمات وزيرة العدل.


وعقد المجلس الوطني لجمعية القضاة التونسيين اجتماعه بحضور ممثلي الهياكل القضائية المتمثلة في نقابة القضاة التونسيين واتحاد القضاة الإداريين وجمعية القاضيات التونسيات وجمعية القضاة الشبان للتداول بشأن الأمر الرئاسي المتعلق بإعفاء 57 قاضيا والمرسوم المتعلق بإحداث المجلس الأعلى للقضاء المؤقت.
استيلاء على الصلاحيات 
واستنكر البيان ما اعتبره مواصلة رئيس الجمهورية التدخل في السلطة القضائية واستيلائه على صلاحيات المجلس الأعلى للقضاء واسناده لنفسه صلاحية اعفاء القضاة دون المرور بالمسارات التأديبية
ووصف الأمر الرئاسي عدد516 بمذبحة قضائية هدفها تصفية عدد من قضاة السلسلة الجزائية بالمحاكم الذين تمسكوا بالإجراءات القانونية السليمة وبحسن تطبيق القانون ولم يخضعوا للضغوطات والتعليمات المباشرة لرئيس الجمهورية والتي تستهدف مباشرة قضايا منشورة لديهم او لتعليماته المسداة لوزيرة العدل 
وأكد البيان أن “المذبحة” طالت رئيس المجلس الاعلى للقضاء الشرعي والقضاة الذين انتقدوا قرارات رئيس الجمهورية في علاقة باستقلال القضاء وتمسكوا بشرعية المجلس الاعلى للقضاء المنحل .

كما شدد على أن الاجراءات لا صلة لها بمحاربة الفساد وبمحاسبة القضاة بل تندرج في إطار وضع رئيس الجمهورية يده على السلطة القضائية وتحكمه في المسارات المهنية للقضاة وتدخله في سير القضايا وتوجيه مساراتها والتحكم في ماَلاتها.

كما اعتبر القضاة المجتمعون ان إطلاق يد رئيس الجمهورية في إعفاء القضاة طبق المرسوم عدد35 وبناء على سلطته التقديرية وما توفر له من تقارير سرية مجهولة المصدر وغير معلومة بالنسبة للمعنيين بها قد خلق مناخا من الترهيب والترويع لعموم القضاة دون استثناء. 
تعليق العمل 
وتقرّر وفق البيان تعليق العمل في جميع المحاكم العدلية والإدارية والمالية لمدة أسبوع قابلة للتجديد بداية من يوم الاثنين 06 جوان 2022 باستثناء قضايا الإرهاب المتأكّدة والأذون بالدفن.

كما دعا القضاة إلى عدم الترشّح إلى الخطط والوظائف القضائيّة الشاغرة بموجب أمر الإعفاء كعدم تعويض الزملاء المعفيّين والقيام بالأعمال الموكولة إليهم بالاضافة الى  دعوة القضاة العدليين والاداريين والماليين إلى عدم الترشّح إلى عضوية الهيئات الفرعية للانتخابات.

كما تقرّر تنفيذ اعتصام مفتوح بكلّ مقرات الهياكل القضائية.

ودعا البيان الوكلاء العامين لدى محاكم الاستئناف ووكلاء الجمهورية إلى عدم الإلتزام بالتعليمات غير القانونية الموجهة إليهم من وزيرة العدل المستندة إلى أحكام الفصل 23 من مجلة الإجراءات الجزائيّة بوصفه فصلا غير دستوري ومدخلا للانحراف القانوني وللهيمنة على مسار التتبعات الجزائية وللتوظيف السياسي للقضاء .

كما سيتم إحداث هيئة تنسيقية تضمّ مختلف الهياكل الممثلة للقضاة لاتخاذ القرارات اللازمة وفقا لتطوّر الأوضاع، وفق البيان.