دعوة الفلاحين لتجهيز الات الحصاد والجرارات بقوارير إطفاء


يبلغ مردود الحبوب المطرية لموسم الحصاد بولاية بن عروس لهذه السنة حوالي 21 قنطارا في الهكتار اي بانتاج اجمالي يناهز 174 قنطارا، وهو مردود جيد مقارنة بانتاج الموسم الفارط الذي بلغ حوالي 155 قنطارا وفق تقديرات المندوبية الجهوية للفلاحة ببن عروس.


وتامينا لموسم حصاد ناجح اوصت المصالح الفنية بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ببن عروس الفلاحين بضرورة تجهيز الات الحصاد والجرارات بقوارير اطفاء وتخصيص صهاريج مياه لاستعمالها عند الحاجة.

وتضمنت وثيقة توجيهية تحصلت على نسخة منها، جملة من التوصيات الأخرى الواجب على الفلاحين اتباعها من ذلك الاسراع بحصاد القطع المتاخمة للطرقات والسكك الحديدية والمسالك الفلاحية لتجنب اندلاع الحرائق.
ودعت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ببن عروس الى الانطلاق في عملية الحصاد عند النضج التام للحبوب (رطوبة 12 بالمائة)، الى جانب تقسيم القطع الكبرى الى قطع صغرى وحرق دوائرها.

كما أوصت باعادة فتح مركز تجميع الحبوب بسيدي سعد من معتمدية مرناق او استغلال مركز ديوان الحبوب ببئر القصعة بصورة استثنائية لتقديم خدمات تجميع الحبوب وبيع مستلزمات الإنتاج لمزارعي الزراعات الكبرى بالجهة.
وتناهز المساحات المبذورة بين زراعات كبرى وحبوب خلال هذا الموسم حسب ما افاد به المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بالجهة رضا الماجري في تصريح اعلامي سابق، 15 الف هكتار مما يستوجب تضافر جهود جميع المتدخلين لحماية الصابة وحسن تجميعها.

وبين المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية ان التوزيع الزمني للأمطار كان مناسبا للزراعات الكبرى رغم تسجيل نقص بحوالي 34 بالمائة مقارنة بالموسم الفارط مشددا على ضرورة التوقي من الحرائق حماية للصابة.

ولفت في هذا الصدد الى تركيز مراصد محلية تتكون من فلاحين تم تمكينهم من صهاريج الماء والمحارث للتدخل السريع عند نشوب الحريق في انتظار وصول الحماية المدنية.
ويتواصل تنظيم ايام تحسيسية لتعديل الات الحصاد واخرى للتوعية بكيفية استعمال قوارير الإطفاء، وتوصي المندوبية بتكثيف الدوريات الأمنية وزيارات مصالح الفلاحة لتوعية الفلاح باخذ الاحتياطات اللازمة وتيسير جمع الصابة.

يشار الى ان افتتاح موسم الحصاد سيكون هذه السنة يوم 10 جوان القادم بالنسبة للشعير والتريتيكال، ويوم 15 جوان بالنسبة للقمح الصلب واللين وذلك بعد قيام مصالح اللجنة الجهوية لمتابعة موسم الزراعات الكبرى بمعاينات ميدانية لقيس نسبة الرطوبة وضمان النضج التام للصابة.