‫منظمة العمل الدولية تؤكد استعدادها لدعم تونس لتخطي الأزمة الاقتصادية


جدد المدير العام لمنظمة العمل الدولية قي رايدر، خلال لقائه بوزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي صباح اليوم الأربعاء بجنيف، حرص المنظمة على مواصلة دعم تونس لتخطي الأزمة الاقتصادية وضيق سوق الشغل بها، مشيرا الى أن 60 دولة تعاني من نفس الأزمة.


وثمن قي رايدر خلال هذا اللقاء الملتئم على هامش الدورة 110 لمؤتمر العمـل الدولي التي تنعقد من 27 ماي إلى 11 جوان 2022 بجينيف، وجود تقاليد الحوار الاجتماعي في تونس، وفق بلاغ صادر عن الوزارة.
من جهته أشاد وزير الشؤون الاجتماعية بالمناسبة بدور منظمة العمل الدولية في دعم المشاريع المشتركة ومرافقتها لعديد المشاريع في تونس، مبرزا أهمية هذا المؤتمر الدولي في تقريب وجهات النظر وتطوير سبل ومناهج التعاون المشترك بين كل الأطراف.

وأكد الزاهي تجاوز تونس للوضع الاجتماعي والاقتصادي مستقبلا بفضل سياسة مقاومة الفساد ودعم منهج انتخابي يمكن المواطن من المشاركة في اختيار مناهج السياسة العامة للبلد وبفضل جهد الدول والمنظمات الصديقة في مرافقة انتقال تونس نحو تحقيق التنمية المرجوة وتأمين الحق في الشغل اللائق والكرامة، وفق نص البلاغ.
وحضر هذا اللقاء السفير الممثل الدائم للجمهورية التونسية لدى مكتب الأمم المتحدة والهيئات المختصة بجنيف صبري باش طبجي ورئيسة الهيئة العامة للشغل والعلاقات المهنية والمدير العام للشؤون القانونية والنزاعات بالوزارة والمديرة العامة للتعاون الدولي والعلاقات الخارجية.

وسيتولى وزير الشؤون الاجتماعية خلال مشاركته في الدورة 110 لمؤتمر العمـل الدولي إلقاء كلمة تونس في الجلسة العامة للمؤتمر المخصّصة يوم الخميس 9 جوان 2022 لمناقشة تقرير المدير العام، وحضور فعاليات قمة عالم العمل رفيعة المستوى التي ستلتئم يوم الجمعـة 10 جوان 2022 حول موضوع “معالجة الأزمات العالمية المتعدّدة: تعزيز الانتعاش والمرونـة المتمحورين حول الإنسان”.