رئيسة الحكومة تعطي شارة انطلاق موسم الحصاد


أعطت رئيسة الحكومة السيدة نجلاء بودن رمضان صباح اليوم الأربعاء 08 جوان 2022 بولاية سليانة شارة انطلاق موسم الحصاد 2022/2021، رفقة وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري السيد محمود إلياس حمزة.


واستمعت بودن وفق بلاغ لرئاسة الحكومة إلى عرض حول قطاع الحبوب بولاية سليانة والاستعدادات لموسم الحصاد ونماذج لأهم الأصناف من الحبوب المنتجة بالجهة.
كما تولت زيارة الشركة التعاونية المركزية للخدمات الفلاحية للزراعات الكبرى بسليانة حيث عاينت طريقة تعيير ومراقبة جودة الحبوب، كما اطلعت على مركز التجميع بالشركة والاستعدادات لتجميع الحبوب في أفضل الظروف.

وأثنت رئيسة الحكومة على المجهودات الجسام التي يبذلها العاملون في القطاع الفلاحي لتطوير الانتاج الوطني وتحقيق أمننا الغذائي رغم التحديات الكبرى التي يواجهها القطاع من تغيرات مناخية وتأثيرات جائحة كوفيد وتداعيات الحرب الاكرانية التّي عمقت الازمة الغذائية على المستوى العالمي من حيث ارتفاع الاسعار وكثرة الطلب على المواد الاولية.

وفي كلمة ألقتها بالمناسبة دعت كافة الاسرة الفلاحية إلى مزيد بذل الجهد واليقظة لإنجاح موسم الزراعات الكبرى والعمل على المحافظة على الصابة وتجميعها على أحسن وجه والمحافظة على جودة المحصول، مذكرة بأن الحكومة عملت منذ بداية الموسم الفلاحي الحالي رغم تأخر الامطار الخريفية وغلاء جل مستلزمات الانتاج على التخطيط للتوسع في الزراعات وتوفير كل مستلزمات الإنتاج من بذور ممتازة وأسمدة، وذلك عبر الترفيع في سعر قبول الحبوب وترفيع التزود بالأسمدة. 
زيادة في الانتاج مقارنة بالسنة الماضية
وأعلنت رئيسة الحكومة أن تقديرات الانتاج لهذا الموسم ستكون في حدود 18 مليون قنطار مقابل 16 مليون قنطار اي بزيادة 2 مليون قنطار عن الموسم الماضي، مضيفة أن الحكومة عملت في هذا المجال على حسن الاستعداد لموسم الحصاد عبر برنامج متكامل يرتكز على التوقي من الحرائق، وملازمة اليقظة وتشديد المراقبة من قبل جميع المصالح الجهوية وحسن الاستعداد لموسم الحصاد وتعديل آلات الحصاد والمصادقة على مراكز التجميع ومراقبتها وحث المنتجين على تسليم منتوجهم الى مراكز التجميع وتشديد المراقبة على التجميع العشوائي، وتمويل الشركات التعاونية المركزية وتكوين فرق يقظة ومتابعة على المستوى الجهوي.

وذكرت  نجلاء بودن بأن الحكومة رفعت في أسعار الحبوب بصفة ملحوظة لتشجيع المنتجين وكل المتدخلين في القطاع على الانخراط في برنامج طموح لمعاضدة مجهودات المنتجين وكل الفاعلين في قطاع الحبوب وتحفيزهم لكسب التحدي والمتمثل في تجميع أكثر ما يمكن من الحبوب لهذا الموسم وتحقيق اكتفائنا الذاتي من القمح الصلب ابتداء من الموسم المقبل وهذا ليس بالمستحيل على التونسيين عبر التوسع في مساحات الزراعات الكبرى وتحسين المردودية.

هذا وأشارت إلى أن الحكومة شرعت في الاستعدادات بصفة مبكرة لتوفير كل مستلزمات الإنتاج وفي الأوقات المناسبة عبر توفير البذور ممتازة في حدود 450 ألف قنطار وتم الاستعداد لذلك مع الشركات الخاصة واحكام تنظيم عملية المراقبة وتأهيل مخابر التحاليل وتوفير العنصر البشري لذلك، كما تم توفيرالاسمدة الكيمائية بالكميات الكافية وفي اوقاتها، وتدعيم الارشاد الفلاحي بالمواد البشرية واللوجستية وتفرغ المرشدين للإرشاد والعمل الميداني.