رئيس هيئة الانتخابات يلتقي وزير تكنولوجيات الاتصال ووفدا عن مؤسستي التلفزة والإذاعة والديوان الوطني للإرسال


مثّلت مسألة التسجيل الآلي للناخبين وتحيين عمليات التسجيل باستعمال تكنولوجيات الاتصال الحديثة وتبسيطها، أبرز محاور جلسة العمل التي جمعت، اليوم الأربعاء، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فاروق بوعسكر، ووزير تكنولوجيات الاتصال، نزار بن ناجي، الذي كان مرفوقا بالمدير العام للمركز الوطني للإعلامية.


ونقل بلاغ إعلامي للهيئة عن الوزير بن ناجي تأكيده “إستعداد الوزارة لوضع كل إمكانياتها وخبراتها وكفاءاتها البشرية وتقديم التسهيلات الضرورية لإنجاح عمل هيئة الإنتخابات وتذليل ما قد يطرأ من إشكالات تقنية خلال عمليتي التسجيل وتحيين معطيات الناخبين”.

ونشرت هيئة الانتخابات اليوم الأربعاء روزنامة الاستفتاء التي قالت إنها تشمل الفترة المتراوحة بين 3 ماي و28 أوت 2022 والذي هو آخر أجل للتصريح بالنتائج النهائية للاستفتاء.
وفي بلاغ ثان لهيئة الانتخابات، مثلت مساهمة مؤسستي التلفزة والإذاعة والديوان الوطني للإرسال الإذاعي والتلفزي في الحملة الإعلامية التحسيسية التي أعدتها هيئة الانتخابات بمناسبة الاستفتاء، محور جلسة عمل ثانية جمعت رئيس الهيئة، فاروق بوعسكر، بالمسؤولين عن هذه المؤسسات، وهم على التوالي، عواطف الصغروني وسفيان بن عيسى وذاكر البكوش.

وتم خلال هذه الجلسة “تدارس الخطوط الكبرى لهذه الحملة بالإضافة إلى عدد من المسائل المتعلقة بالجانبين المادي واللوجستي لتنفيذ هذه الحملة وضبط مجال تدخل كل طرف”.
وحسب نص البلاغ، عبرت كل الأطراف المشاركة في الاجتماع عن استعدادها الكامل لتوفير كل أسباب نجاح هذه الحملة التحسيسية وتمكين كل التونسيين من كل المعلومات المتعلقة بهذا الاستحقاق الوطني وخاصة ما يتعلق بعمليات التسجيل الآلي والتحيين.