‫ملف إصلاح التعليم على طاولة مؤتمر الجامعة العامة للتعليم الأساسي


انطلق صباح اليوم الثلاثاء، مؤتمر الجامعة العامة للتعليم الأساسي بالحمامات الجنوبية.


وقال المستوري القمودي، في تصريح لمراسلة “الجوهرة أف أم، إن المؤتمر “ينعقد في ظروف جدّ معقّدة”، مشيرا أيضا إلى أن “التنافس سيكون على أشدّه بين القائمتين المترشحتين”.
وأوضح أن “الصراعات الداخلية والتشنجات يجب أن تنتهي بعد المؤتمر”، مبيّنا أن “المكتب الجديد أمامه مسؤولية كبيرة وعديد الملفات الحارقة على غرار التشغيل الهش وملف النواب وغيرها”..
وأكد القمودي أن “الاصلاح التربوي لم ينطلق بعد”، وأنه مازال محور خلافات داخل المكتب، مضيفا أيضا أنه يجب أن يكون حقيقيا وشاملا”، وفق قوله.
من جهته، اعتبر الكاتب العام المتخلي للجامعة العامة للتعليم الاساسي، نبيل الهواشي، أن القطاع يعاني العديد من الإشكاليات التي سيحاول المكتب الجديد العمل على حلّها.
وأفاد بأن “الإصلاح التربوي توقف منذ 2016 على خلفية خلاف حاد مع وزارة التربية وأن ما تم استئنافه في المدّة الأخيرة ليس إصلاحا تربويا وإنما عملية مراجعة للبرامج”، حسب تعبيره