‫مرصد رقابة يقاضي البنك الوطني الفلاحي بخصوص شبهات فساد كبرى


أعلن مرصد رقابة في بيان أصدره صباح اليوم الثلاثاء، أنّه قام بإيداع شكاية لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس بخصوص شبهات فساد كبرى شابت صفقة اقتناء هواتف قارة وجوالة لفائدة أعوان وإطارات البنك الوطني الفلاحي تمت خلال السنة الماضية، بـ”تواطئ من مسؤولين كبار في البنك ومسؤولين نقابيين”، وفق نصّ البيان.


وقدّم المرصد، ما اعتبرها “مؤيدات لا يرقى لها الشك تُثبت التلاعب الحاصل بالاستشارة التي فتحها البنك للغرض، وتُثبت التزوير في المحاضر، بشكل أدّى إلى إقصاء المشغل الوطني الذي فاز بالصفقة وتمكين مزود آخر من الحصول على الصفقة بعد إلغاء الاستشارة الأولى وتعويضها بثانية في ظروف مشبوهة”.
كما أضاف المرصد “أنّه قدّم مؤيدات تُثبت تورط مسؤولين نقابيين في توفير غطاء لهذه العملية، التي يشتم منها رائحة المحاباة والعمولات”.
وعبّر مرصد رقابة عن استعداده لمدّ العدالة، بكُلّ التوضيحات والشهادات التي تُثبت المسؤوليات في هذه العملية، مشيرا إلى أنه هدفه “دائما هو إظهار الحق وتحميل المسؤوليات وردع أيّ سلوكيات من هذا النوع مستقبلا في البنك الوطني الفلاحي، الذي يحتاج إلى إصلاحات جوهرية في منظومة حوْكمته، وفي باقي المنشآت العمومية”، وفق نصّ البيان.