نحو إعادة الخطّ الجوي الداخلي تونس-قفصة بشروط


أكّدت المديرة العامّة لشركة الخطوط التونسية السريعة، يسر شواري، اليوم الجمعة، إستعداد هذه الشركة لإعادة تشغيل الخطّ الداخلي الذي كان يربط العاصمة تونس بولاية قفصة، في حال توفّرت لهذه الشركة ضمانات مؤكّدة بتعبئة مقبولة من مستعملي هذه الرحلة، وبمردودية مالية مقبولة لا تضرّ بالتوازنات الماليّة للمؤسسة.


وأضافت خلال جلسة التأمت عمل بمقرّ ولاية قفصة وخُصّصت لتدارس سبل تنشيط مطار قفصة-القصر الدولي، أنّه في حال أبرمت شركة الخطوط السريعة السريعة إتفاقيات وعقود مع فاعلين جهويين وخاصة من بين المؤسسات الإقتصادية الكبرى التي تنشط بالجهة، فإنّ الخطّ الجوّي الداخلي بين مطاري تونس-قرطاج وقفصة-القصر، سيُعاد إحياؤه على أن يُحدّد بعد ذلك نسق تواتر الرحلات الجوّية التي يمكن أن تربط بين تونس وقفصة.

وكانت هذه الشركة قد قرّرت في شهر جويلية من العام 2021 إلغاء رحلة جويّة أسبوعية ربطت لفترة أربعة أشهر بين قفصة وتونس العاصمة، بسبب ما سبّبه هذا الخطّ من خسائر مالية كبيرة لها، على حدّ قول المديرة العامّة للشركة التي وصفت ذلك الخطّ الجوّي في تلك الفترة بـ “غير المُربح”، نظرا لضعف الإقبال عليه وتدنّي مردوديته.

وتسعى حاليا السلطات الجهوية لإعادة تنشيط مطار قفصة-القصر الدولي بإعادة إحياء الخطّ الجوّي الداخلي بين تونس العاصمة وقفصة في مرحلة أولى، سوف تتبعها خطوات أخرى للتسويق لهذا المطار وللمنطقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، حسب والي الجهة نادر الحمدوني.

وإقتصرت الملاحة الجوّية بهذا المطار في السنوات الأخيرة على بعض الرحلات الداخلية غير المنتظمة، ورحلات الحجّ نحو البقاع المقدسة، بالاضافة إلى عدد قليل من الرحلات الموسمية المُنظمة (الشارتر) لفائدة مواطنين تونسيين أصيلي الجهة يقيمون بمدينة نانت الفرنسية.

وقال آمر هذا المطار، نجيب علي، خلال هذه الجلسة “إن مطار قفصة القصر الدولي يتمتّع بكلّ المواصفات التي يمكن إستغلالها لجميع أنواع الرحلات والطائرات، وخاصة بعد أشغال التهيئة التي أُنجزت به في سنة 2018، ولا سيما تهيئة مدرج الطائرات، وتركيز تجهيزات ومُعدّات التأريم، وهي أشغال موّلتها الدولة بما قيمته 13 مليون دينار”، وفق تأكيده.