‫جلسات مرتقبة بين ممثلي وزارة التربية ونقابات التعليم


من المقرر أن يعقد ممثلو وزارة التربية الأسبوع القادم، جلسات مع الشريك الاجتماعي ممثلا في الاتحاد العام التونسي للشغل لتحديد كيفية توزيع اللجان المعنية بمشروع مراجعة البرامج بالمرحلة الاعدادية والتعليم الثانوي وروزنامة عملها لتنطلق في المشروع الاصلاحي للمرحلتين الاعدادية والثانوية، حسب ما أفادت به الكاتبة العامة المساعدة للجامعة العامة للتعليم الثانوي، جودة دحمان.

وأضافت، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن المشروع الاصلاحي يهم أساسا مراجعة الزمن المدرسي والبرامج التعليمية والكتب المدرسية ومدى ملاءمتها للمشروع الاصلاحي الى جانب تحسين الحياة المدرسية من خلال تفعيل النوادي وتطوير الانشطة الرياضية والثقافية ومراجعة منظومة التكوين المهني.

وأشارت الى أن جلسة تمهيدية التأمت، أمس بمقر وزارة التربية، في الغرض أشرف عليها وزير التربية فتحي السلاوتي وبحضور عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل عبد الله العشي وممثلين عن الجامعة العامة للتعليم الثانوي والنقابة العامة لمتفقدي التعليم الإعدادي والثانوي.

 وقد تناول الاجتماع عرض التمشي المزمع اعتماده في هذا المسار وفق منهجية ترتكز على عمل تشاركي، وعلى قاعدة الانخراط في بناء المشروع الوطني لسياسة تربوية ترتقي بواقع المؤسسة التربوية، حسب ما جاء في بلاغ لوزارة التربية.