مطالبة بإعادة فتح الخطين الجويين مع الجزائر وطرابلس


طالب المندوب الجهوي للسياحة بالمنستير، فواز بن حليمة، بإعادة فتح الخط الجوي المنستير-الجزائر وإعادة فتح الخط طرابلس (ليبيا) -المنستير، وذلك خلال جلسة عمل عقدت اليوم الجمعة بمقر ولاية المنستير، وخصصت لاتخاذ جملة من الإجراءات والتدابير ضمن الاستعداد للموسم الصيفي والسياحي.

وأضاف أنّه تم سنة 2019 تسجيل مجموع 48 رحلة غير منتظمة من الجزائر على مطار المنستير الحبيب بورقيبة الدولي، وكان للخط طرابلس-المنستير تأثير كبير على إنعاش السياحة سنتي 2015 و2016.

 واقترح المندوب الجهوي للسياحة إضافة سفرات ليلية بين المنستير وسوسة إلى غاية الساعة منتصف الليل، وتفعيل خط الحافلات بين النزل، وتركيز محطات حافلات جديدة، وتأهيل مواقف الحافلات السياحية.

وتطرق بن حليمة إلى تأثير الانجراف البحري، وتأثيرات محطة الكهرباء بسوسة ومحطة تحلية المياه على المنطقة السياحية بالمنستير، وتقادم شبكة تصريف المياه وتردي بعض الطرقات والأرصفة بالمنطقة السياحية، وظاهرة الكلاب السائبة.

 وأفاد المعتمد الأوّل المكلف بتسيير ولاية المنستير، طارق البكوش، بأنّ جميع المؤشرات تؤكد أنّ الجهة ينتظر أن تشهد موسما سياحيا مميزا بعد عامين من جائحة كورونا، مبرزا أهمية الاستعداد المسبق.

 واقترحت الإدارة الجهوية للحماية المدنية بالمنستير، في عرض لها قدمته بالمناسبة حول تأمين الموسم الصيفي والسياحي، إحداث أبراج مراقبة في شواطئ القراعية بالمنستير والبغدادي بالبقالطة، وتركيز مراكز النجدة والإسعاف بالشواطئ ورفعها عند انتهاء موسم الاصطياف، وحماية المصطافين في النقاط السوداء بالشواطئ باستعمال الكرات المائية، وتركيز لافتات في الشواطئ التي يمنع بها السباحة ولافتات في الشواطئ المحروسة مع التنصيص على الوقت.

وكشفت الحماية المدنية أنّ الجهة في حاجة إلى 125 سباحا منقذا، غير أنّ العدد المتوفر هو 105 سباح منقذ نظرا لعزوف الشباب، مقترحة تعزيز سفرات الحافلات في اتجاه معتمديتي المكنين وقصر هلال.

وأكد ممثلو المصالح الأمنية للأمن الوطني وللحرس الوطني بالجهة، جاهزية المنظومة الأمنية لتأمين الموسم الصيفي والسياحي بولاية المنستير مع استعدادها لمعاضدة النزل على مستوى التأمين الذاتي.

من جانبه، أفاد رئيس دائرة الشؤون البلدية بولاية المنستير، إلياس شعبان، بأنّ عملية تنظيف الشواطئ بالجهة انطلقت منذ مارس الماضي، وقد خصصت وزارة الداخلية 50 ألف دينار لتنظيف شاطئ البقالطة الذي به كمية كبيرة من أعشاب الضريع، مؤكدا ضرورة منع نصب الخيام بالشواطئ وتركيز علامات في الغرض، ومقاومة الانتصاب الفوضوي للأكشاك، ومنع اصطحاب الكلاب إلى الشواطئ، والعناية بالطرقات المؤدية إلى الشواطئ.